الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مبادرة "الإعتدال" إلى ما بعد الأعياد؟

"الأنباء" الإلكترونيّة
A A A
طباعة المقال

برزت زيارة وفد كتلة الاع.تدال الوطني إلى عين التينة ولقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري، وقد وصف الوفد للقاء “بالايجابي جداً” على عكس ما جرى التداول به من قبل البعض في الساعات الماضية، كما أشار النائب وليد البعريني الذي وصف المبادرة بالناجحة وبأنها تلقت دفعاً قوياً من الرئيس بري.

مصادر كتلة الاعتدال أشارت لجريدة “الأنباء” الإلكترونية إلى أن “اللقاء مع الرئيس بري كان جيداً ومشجّعاً على استكمال التواصل مع كل الكتل النيابية للتباحث معهم بعيداً عن الإعلام حول الآلية التي ستعتمد في جلسة التشاور التي لن يكون فيها لا رئيس ولا مرؤوس”، كما تؤكد المصادر، “بل ما يتفق عليه الجميع، وحتماً ستفضي الى انتخاب رئيس جمهورية وإنهاء معاناة اللبنانيين، خاصة وأن هناك إجماعا لدى كل القوى السياسية لإنجاز هذا الاستحقاق”.

وعن موعد الجلسة إذا كانت ستتم خلال شهر رمضان أو بعده، لفتت المصادر إلى أن “هذا الأمر رهن بتوافق الكتل النيابية عليه، لأنه من الممكن عقد الجلسة التشاورية في غضون اسبوع او اسبوعين او تأجيلها الى ما بعد إجازة عيدي الفطر والفصح”.

وفي ضوء المخاطر المترتبة على ما تقوم به إسرائيل جنوباً او تنوي القيام به، فإنه بات ضرورياً التقاط أي مؤشرات إيجابية محلية، وتغيير المقاربات من القوى السياسية المعنية، حيث يجب استثمارها من قبل الجميع، لإعطاء الأمل بإنجاز الاستحقاق الرئاسي الذي طال أمد الشغور فيه.