الثلاثاء 14 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"ميني حرب" في جنوب لبنان.. ماذا ينتظر الجبهة الجنوبية بعد هدنة غزة؟

الرأي الكويتية
A A A
طباعة المقال

على وقع ارتقاء «التَدافُع الخشن» بالنار بين «حزب الله» وإسرائيل إلى مستوياتِ الـ «ميني حرب»، أقلّه في اتساع جغرافية المواجهات على المقلبيْن مع ضوابط تحول حتى الساعة دون الانفجار الشامل، وجدتْ بيروت نفسها مجدداً وجهاً لوجه أمام «القنبلة الموقوتة» المعيشية التي يشكّلها موضوع تدعيم رواتب العاملين في القطاع العام والمتقاعدين والذي قفزت معه الأزمة المالية إلى صدارة الأولويات بعد احتجابٍ خلف دخان المواجهات على جبهة الجنوب، لتتقاسم المشهدَ الداخلي بشقّه «غير المرقّط» مع محاولاتٍ لـ «لبْننة» مخرجٍ لمأزق الانتخابات الرئاسية المعلّقة منذ نحو 16 شهراً على استقطاباتٍ محلية بأبعاد إقليمية.

وفيما كانت المواجهاتُ بين «حزب الله» وإسرائيل على اشتدادها مع تسجيلِ عودةٍ لكتائب «القسام» في لبنان إلى الجبهة الجنوبية حيث تبنّتْ قصفَ «مقر قيادة اللواء الشرقي 769»معسكر «غيبور» و«ثكنة المطار في بيت هلل» برشقتين صاروخيتيْن مكوّنتيْن من 40 صاروخ غراد، في سياق الرد على المجازر الصهيونية بحق المدنيين في قطاع غزة واغتيال القادة وإخوانهم بالضاحية الجنوبية في لبنان (القيادي صالح العاروري في 2 يناير الماضي)»، لم تهدأ التكهناتُ حيال أفق الوضع على الحدود اللبنانية – الإسرائيلية على مستوييْن:

– الأول في ما خص دينامية الحرب المحدودة حتى الساعة وإمكان انزلاقها الى الصِدام الكبير قبل بلوغ الهدنة المفترضة في غزة.

– والثاني في ما يتعلّق بمصير هذه الجبهة بعد أي هدنةٍ وهل تنسحب عليها أم أن اسرائيل ستَمْضي بـ «الضغط بالنار» في سياق «ضرباتٍ تذكيريةٍ» بوجوب تطبيق القرار 1701 الذي تركّز تل ابيب على شقه المتعلق بجعْل جنوب الليطاني منطقة خالية من السلاح والمسلحين، أو أقلّه مرحلياً قيام حزام آمن بعمق 7 الى 10 كيلومترات لا يكون فيه حضور لقوة النخبة في حزب الله (الرضوان) ولا القوة الصاروخية «اللصيقة» بالحدود.

إسرائيل… مناورة بالنار

ولم تَخرج أوساط مطلعة عن الاقتناع بأنّ اسرائيل مازالت تُعْلي خيار الحلّ الديبلوماسي وفق القاعدة التي حدّدتْها، وترتكز على أنه يستحيلُ بعد مجرياتِ الأحداث منذ 8 أكتوبر على جبهة الجنوب، وما أفرزتْه من خروجِ سلاح حزب الله ومقاتليه من وضعية «غير المرئي» أي من «تحت الأرض إلى فوقها»، العودةُ إلى ما كان عليه الوضع في 7 أكتوبر، الأمر الذي يجعل من الملحّ بلوغ ترتيباتٍ جديدةٍ، تُطَمئن سكان مستوطنات الشمال إلى العودة وإلى أن ما حصل في غلاف غزة لن يتكرر عبر جنوب لبنان.

وبحسب الإسرائيليين فإن هذا يستوجب ظروفاً وشروطاً جديدة يَعمل عليها بهدوء الموفد الأميركي آموس هوكشتاين الذي كان واضحاً بقوله قبل أقل من أسبوعين «ان متطلبات ما يدخل في الاعتبار الأمني (على الجبهة الجنوبية) لم تَعُدْ كما كانت عليه في 6 اكتوبر (عشية طوفان الأقصى)، ولهذا يتعيّن أن يكون لدينا ترتيب أكثر شمولية يتضمّن مجموعة من الخطوات على المقلبيْن لضمان مثل هذه الإجراءات».

وفي حين تشير معلومات الى أنه ما أن يتمّ بلوغ هدنة في غزة فإن هوكشتاين سيعاود إدارة محركات مهمته المكوكية، وفي جزء منها طرح لصيغة موقتة بابتعاد «حزب الله» عن الحدود مسافة كافية لعودة النازحين على مقلبيْ الحدود، ريثما يكون تبلور الحلّ المستدام على قاعدة بت نقاط الخلاف البري على الخط الأزرق (لم يشتمل طرحه الأولي على أي بحث في موضوع مزارع شبعا وتلال كفرشوبا)، يزداد حبس الأنفاس بإزاء ما قد تشهده الفترة الفاصلة عن الهدنة التي يُعمل عليها وهل ستسعى تل ابيب خلالها لتكريس وقائع ميدانية مؤلمة، ولو من دون الضغط على زر التفجير الكبير، لتدخل مرحلة التفاوض من موقع أقوى.

وفي موازاة الخشيةِ الدائمة من انزلاقٍ لا إرادي إلى الحرب الشاملة، في ظل توسُّع مدى الاستهدافات الإسرائيلية وصولاً لاشتمالها للمرة الأولى منذ 2006 منطقة بعلبك، في مقابل تنويع «حزب الله» في ضرباته وبلوغها حدود عكا بالتوازي مع مضيّه في «صعق» الإسرائيليين بأسلحة جديدة وبينها التي أسقطت مسيرة هيرميز 450 التي تُعتبر «ميني طائرة حربية»، فإنّ الأوساط ترى أن ما تشهده الأيام الأخيرة ينطبق عليه أكثر عملية تفاوض تمهيدية بالنار ترْبط على الحامي مع مرحلة الهدنة في غزة، وتحاول إرساء نوع من توازن رعب يطبع المسار الديبلوماسي المنتظر.

ولاحظتْ الأوساط نفسها في هذا الإطار، أن تل أبيب ترمي إشاراتٍ متوازية، تتحدث في جزء منها عن أن أي وقف للنار في غزة لن ينسحب على جبهة الشمال، وتشير في جزء آخر إلى أنه «إذا فشلت جهود تطبيق القرار 1701، سيبقى الخيار العسكري قائماً وسيدفع حزب الله ثمناً باهظًا» كما أعلن أمس أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، مؤكداً أنّ «سكان شمال إسرائيل سيعودون حتماً إلى منازلهم، وهناك جهود ديبلوماسية للتوصل إلى حل».

أما واشنطن فنقلت بلسان المتحدث باسم خارجيتها ماثيو ميلر عن إسرائيل أنها «أكدت لنا في جلسات خاصة أنها تريد اتباع مسار ديبلوماسي»، مشيراً إلى «أن عشرات الآلاف من الإسرائيليين في الشمال يواجهون خطراً أمنياً حقيقياً يتعين مواجهته، وواشنطن تتبع مساراً ديبلوماسياً لحل المشكلة»، وأضاف: «لا نريد أن نرى أياً من الجانبين يصعّد الصراع في الشمال»، وتابع: «سنواصل اتباع المسار الديبلوماسي، وفي نهاية المطاف، هذا سيجعل العمل العسكري غير ضروري».

«حزب الله»… موقف نُقَطي

وفي موازاة ذلك، كان لافتاً ما نُقل عن «حزب الله» من أنه سيوقف إطلاق النار «إذا وافقت (حماس)على هدنة مع إسرائيل ما لم يستمر قصف لبنان»، وهو ما احتمل تفسيريْن: أوّلهما ان الحزب سيوقف عملياته عبر الجنوب ما أن تسير حماس بالهدنة المفترضة بما يجعل تل أبيب في حال مضت في هجماتها ضدّه في موقع «مكشوفٍ» كمعتدٍ فيكون الحزب بات في وضعية دفاعية، حتى تجاه خصومه في الداخل الذين يأخذون عليه اقحام لبنان في حرب لا ناقة له فيها ولا جمل.

أما التفسير الثاني، فإن حزب الله يحاول استدراجَ ضماناتٍ مسبقة بأن إسرائيل ستتوقف عن استهدافاتها ضدّه خلال الهدنة قبل أن يسلّف «مجاناً» ورقة التهدئة ربطاً بهدنة غزة، ما دامت تل أبيب لمّحت مراراً الى فصل بين الجبهتين، وذلك في محاولة من الحزب لنزع ورقة «الضغط بالنار» من يد الإسرائيليين الذين قد يُبْقون عليها لفرْض «سرعتهم» في ما خص تطبيق القرار 1701، اعتقاداً منهم أن «وهجَ السلاح» والتهديد بالحرب الكبرى سيجعل الحزب، غير المرتاح في الداخل اللبناني، يقدّم تنازلات.

وفي هذا الوقت، وغداة استهداف حزب الله مقرّ قيادة الفرقة 146 في الجليل الغربي التي كان زارها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هليفي، واصل الطيران الحربي أمس غاراته على جنوب لبنان فاستهدف منزل القيادي في حزب الله علي وهبي في بنت جبيل (كان المنزل خالياً) وأيضا منطقة «الخريبة» بين مدينة الخيام وراشيا الفخار وبلدة عيناتا والزلوطية.

وعلى وقع إعلان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي «أن حزب الله يدفع ثمناً باهظاً بالعتاد والأرواح رداً على اعتداءاته»، كشف المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي افيخاي ادرعي عن «شن غارات على أهداف لحزب الله في لبنان ومن بينها مستودع أسلحة وموقع لإنتاج أسلحة تابع للتنظيم في منطقة رامية» وقبلها في خربة سلم.

في المقابل، دوّتْ صفارات الإنذار في مستوطنة كريات شمونة حيث تم رصد إطلاق 10 قذائف صاروخية من لبنان قبل ان تفيد وسائل إعلام إسرائيلية عن وقوع أضرار في أحد المباني، بالتوازي مع تقارير عن إطلاق صواريخ باتّجاه مواقع إسرائيلية في إصبع الجليل.

وأعلن حزب الله عصراً عن تنفيذ 3 هجمات بالصواريخ استهدفت موقعي السماقة و الرمثا في مرتفعات كفرشوبا ومحيط موقع بركة ريشا في القطاع الغربي عند الحدود مع فلسطين المحتلة.

وبإزاء هذه الحماوة المتصاعدة، أعربت قوّة «اليونيفيل» العاملة في جنوب لبنان عن قلقها الشديد من توسع المواجهات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية بسبب التوترات الأخيرة.

ولفتت الى أن «احتمال نشوب صراع أوسع أصبح قريباً ونحضّ على وقف إطلاق النار والتوصل لحل سياسي»، محذرة من أن «توسع الصراع بين لبنان وإسرائيل سيكون صراعا إقليمياً له آثار مدمرة».

الحكومة ولغم الإضراب

وعلى وقع قرقعة السلاح، حاولت الحكومة اللبنانية تفكيك «لغم» الإضراب في القطاع العام والذي شلّ العديد من الوزارات الحيوية منذراً بتداعياتٍ متدحرجة حتى على «الأمن الغذائي»، حيث ناقشت في جلستها أمس صيغة لإعطاء تعويض مؤقّت لجميع العاملين في القطاع العام والمتقاعدين الذين يستفيدون من معاش تقاعدي، كان المتقاعدون العسكريون «متأهّبون» على تخوم السرايا للتصدي لها بحال لم تراعِ مطالبهم بجعْل الرواتب تناهز 300 دولار أميركي.

وفي سياق متصل، وفيما أقرّت الحكومة زيادات وعطاءات وحوافز لموظفي القطاع العام، على أن يكون الحد الأدنى للرواتب 400 دولار والأقصى 1200، حذّر نقيب مستوردي المواد الغذائية هاني بحصلي من أن «تكدّس الحاويات في مرفأ بيروت بسبب الاضراب (في القطاع العام) يُشكّل كارثة كبيرة»، منبهاً إلى أنه «إذا لم تحلّ المشكلة من الآن وحتى يوم السبت، سيكون لدينا ما يفوق الـ1200 حاوية تحتاج إلى الكشف، وبالتالي نحن على مشارف كارثة كبيرة قبيل شهر رمضان».

من جانبه، أوضح رئيس مجلس إدارة مدير عام مرفأ بيروت عمر عيتاني «أن عملية تكديس الحاويات الحاصلة سببها إضراب موظفي الإدارات في الوزارات المعنية، كالزراعة والاقتصاد، وليس بسبب إضراب موظفي المرفأ».

نائب لبناني عن قائد الجيش: لا صحّة للفيديو عن خنادق ودشم لـ «حزب الله» في جبيل

نَقَلَ النائب زياد حواط (من كتلة القوات اللبنانية) عن قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون عدم صحة الفيديو الذي نُشر (من موقع اسرائيلي) عن حفر خنادق ودشم يستخدمها «حزب الله» وبداخلها أسلحة في منطقة جنة ومار سركيس في جرد جبيل الجنوبي.

وقال حواط إنه بحث مع قائد الجيش «مَخاطر تبعاتِ هكذا فيديو على أهالي المنطقة»، موضحاً أنه «بعد مراجعةِ مضمون الفيديو والتحقق مما ورد فيه من المعنيين في المؤسسة العسكرية أكد العماد عون عدم صحة هذا الفيديو».