الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إقرار غربي بتقدم روسي وشكوك باستمرار الدعم لأوكرانيا

كشف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن خطوات جديدة لدعم أوكرانيا في معركتها ضد روسيا، قائلا إنه ليس من المستبعد إرسال قوات برية غربية لتحقيق هدف أوروبا المتمثل في إنزال الهزيمة بموسكو، في وقت تحوم فيه شكوك أوروبية حيال استمرار الدعم الأميركي لكييف.

وفي كلمة له في ختام مؤتمر دولي لدعم أوكرانيا ضم أكثر من 20 من القادة الأوروبيين، رسم ماكرون صورة قاتمة لروسيا، التي قال إن مواقفها “تتشدد” في الداخل وفي ساحة المعركة.

وقال ماكرون: “نحن مقتنعون بأن هزيمة روسيا ضرورية للأمن والاستقرار في أوروبا”، مضيفا أن موسكو تبدي موقفا أكثر عدوانية ليس فقط في أوكرانيا بل بشكل عام.

وأشار إلى أنه رغم عدم وجود إجماع على إرسال قوات برية غربية إلى أوكرانيا، فإنه لا ينبغي استبعاد أي شيء، “سنفعل كل ما يلزم لضمان عدم تمكّن روسيا من الفوز في هذه الحرب”.

وقال ماكرون إنه تقرر إنشاء تحالف لتوجيه ضربات في العمق، وبالتالي لتزويد أوكرانيا بصواريخ وقنابل متوسطة وطويلة المدى.

وكان المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس البولندي أندريه دودا من بين نحو 20 رئيس دولة وحكومة حاضرين في المؤتمر، الذي ألقى خلاله الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خطابا عبر الفيديو.

وشارك أيضا وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون. كما شاركت في المؤتمر كل من الولايات المتحدة وكندا.

وأقر مسؤولون غربيون بأن روسيا قد تتفوق عسكريا في النزاع عام 2024 مع نفاد الأسلحة والذخيرة لدى الجانب الأوكراني.

وفي مؤشر على ذلك، أعلنت أوكرانيا أمس الاثنين أنها انسحبت من منطقة لاستوشكين شرقي أوكرانيا والتي أعلنت موسكو السيطرة عليها، في هزيمة أخرى للقوات الأوكرانية منذ سقوط أفدييفكا.

وقال وزير الدفاع الأوكراني رستم أوميروف أول أمس الأحد إن نصف المساعدات العسكرية الغربية التي تم التعهد بها لكييف سلمت متأخرة، مشيرا إلى أن “التعهد لا يعني التسليم”.

وفي تصريحات كشفت حجم الخسائر البشرية التي تكبدتها أوكرانيا، قال زيلينسكي إن 31 ألف جندي أوكراني قتلوا في الحرب ضد روسيا.

وأفاد مسؤول في الرئاسة الفرنسية -طلب عدم كشف هويته- بأن على الاجتماع أن يناقض أي “انطباع بأن الأمور تنهار” بعد الانتكاسات التي تعرّضت لها أوكرانيا في ساحة المعركة.

وأفاد المسؤول الفرنسي “لم نستسلم ولسنا انهزاميين”، مضيفا أن “روسيا لن تحقق أي انتصار في أوكرانيا”.

وأفاد زيلينسكي الأحد بأن انتصار بلاده يعتمد على الدعم الغربي. وقال إن السلطات الأميركية “تعرف أننا نحتاج إلى هذا القرار في غضون شهر”.

وفي واشنطن، ناشد وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي رئيس مجلس النواب الأميركي إجراء تصويت في الكونغرس لإقرار مساعدات تحتاج إليها أوكرانيا بشدة، محذرا من أنه سيتحمل المسؤولية إذا انتصرت روسيا.

من جانبها، أفادت الدبلوماسية الأميركية السابقة ديبرا كاغان بأنه “لو أن الغرب زوّد أوكرانيا بأسلحة مثل مقاتلات إف-16 أو صواريخ تورس الألمانية لكنا رأينا نزاعا مختلفا تماما الآن”.

وتسري شكوك متزايدة حيال مدى جدوى الدعم الأميركي الطويل المدى لأوكرانيا في وقت لم تحصل فيه حزمة مساعدات جديدة على موافقة الكونغرس، في حين يتطلع دونالد ترامب للعودة إلى الرئاسة في الانتخابات المقررة في وقت لاحق هذا العام.

    المصدر :
  • الجزيرة