الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بين شطح وأزعور.. سطور تهديد وحروف مفخخة من صنع الحزب

من بين كافة الصور للوزير السابق جهاد أزعور، أرادت صحيفة الأخبار نشر صورته على صفحتها الأولى إلى جانب الشهيد محمد شطح، ليست مجرد خطأ أو صورة متداولة، وليست صدفة، وليس بالأمر البريء بل أرادت الصحيفة التابعة لـ “حزب الله” وبأمر مباشر من الحزب اعتماد تلك الصورة عن سابق تصور وتصميم.

جميع اللبنانيين يدركون أن لغة التهديد هي اللغة التي يعتمدها حزب الله مع خصومه، فأراد عبر صحيفة الممانعة إيصال رسالة واضحة، وكلبنانيين نعلم جيداً قراءة ما بين السطور وما يضمره حزب الله عندما يكون مأزوماً، والتاريخ يثبت ذلك، فشهداء ثورة الأرز لم يسقطوا بحادث سير ولا حراء كورونا، والمحكمة الدولية خير دليل على ارتكابات حزب الله واجرامه والشهيد رفيق الحريري لم يمت بنوبة قلبية، فأطنان المتفجرات المليئة بحقد الممانعين مزقت جسده والوطن، ومنذ ذلك اليوم ونحن نشهد على فصول تهديدات الحزب وممارساته، وسطوة سلاحه على اللبنانيين.

نعم انها رسالة تهديد لأزعور، أراد الحزب القول للمعارضة اذا استمريتم بترشيحه، سيكون بجانب محمد شطح.

هذا هو نهج الحزب، لا يعرف سوى ما تعلمه من نظام خامنئي البائد، فهو من درس في كتب المجرم بشار الأسد ونظامه القمعي، وسياسة القتل والاغتيالات وسيلتهم المفضلة لمخاطبة الخصوم.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال