الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الهبة الأوروبية... وتراجع حدّة الهجوم والخطاب

قبل يومين من الجلسة النيابية التي حدّدها رئيس مجلس النواب نبيه بري لمناقشة الهبة الأوروبية للبنان، وما أثير حولها من ضجة واتهامات، سُجِّل في الساعات الأخيرة تراجعاً في حدة الخطاب السياسي حيالها من قبل الأحزاب التي سارعت في اعتراضها وذهبت حدّ تخوين رئيس الحكومة نجيب ميقاتي واتهامه بالتواطؤ مع عملية توطين النازحين في لبنان لقاء مبالغ مالية.

وأكدت مصادر سياسية لجريدة “الأنباء” الإلكترونية أنّ التوضيحات التي أعلن عنها رئيس الحكومة دفعت بتكتل “لبنان القوي” إلى تراجع تكتيكي تمثل بإعلان النائب انطوان صحناوي أن ما يهم تكتله من جلسة الأربعاء هو تحصين الموقف الداخلي من ملف النازحين إذا كان المطلوب أن ندعم الحكومة لاتخاذ مواقف شجاعة وجريئة لترحيلهم، مشيرا إلى أن التكتل جاهز لمد الحكومة بالدعم النيابي المطلوب، كاشفا عن تقديم اقتراح قانون بهذا الشأن.

وأشارت المصادر أيضاً إلى تراجع في موقف تكتل “الجمهورية القوية” الذي أعلن عنه نائب رئيس حزب “القوات اللبنانية” النائب جورج عدوان بالقول إن الهبة الأوروبية مخصصة لمساعدة لبنان وليست مقابل إبقاء النازحين فيه، كما حكي غداة الإعلان عنها. أما حزب “الكتائب” فما زال على موقفه المعارض قبول الهبة، داعيًا الحكومة لاتخاذ قرارات جريئة في هذا الشأن، وأن تبادر على الفور بترحيل النازحين غير المسجلين لدى الدوائر الرسمية اللبنانية.