استمع لاذاعتنا

مسرحية السوق السوداء… هؤلاء من يقفون خلف انخفاض الدولار

ما ان تحركت محركات التكليف حتى بدأت معها مسرحية انخفاض الدولار الاصطناعية التي يقف خلفها رجال اعمال معروفين بأنهم يقفون الى جانب سعد الحريري.

تلك المسرحية التي أخرجها جهاد العرب ومعه علاء الخواجة بحسب معلومات خاصة لموقع “صوت بيروت انترناشونال” الذين ضخا اموالا صعبة في السوق السوداء لاظهار سعد الحريري موضع ثقة، لكن سرعان ما انكشفت اللعبة وتبخرت تلك الدولارات من الاسواق.

وفي السياق، لفت خبراء اقتصاديون لموقعنا إلى أن “السوق السوداء أو السوق غير الرسمية لسعر الليرة اللّبنانية مبنية على آلاف العمليات التجاريّة التي تحصل بين عدد من أفراد مستقلّين، مع الإشارة إلى أن معدّل هذه العمليّات يحدّد سعر الصرف.

وأضافوا انه في بعضِ الأحيان يتمّ التلاعب في هذا المعدل من خلال شائعات يبثونها على تطبيقات إلكترونية ولكن في اليومين الأخيرين كان التحرك غير طبيعي حيث كان هناك ضخٌ غير مألوف للدولار في الأسواق اللبنانية”.

وأوضحوا أن “هذا الضخ الذي حدث خلال هذين اليومين، حصل عبر 4 صرافين ضخوا الدولار في السوق، بالإضافة إلى رجال اعمال ضخوا الدولارات أيضا لاسباب باتت معروفة.”

وفي غضون ذلك، كشفت المعلومات الخاصة لموقعنا ان هناك محاولة لتخفيض سعر الصرف بطريقةٍ إصطناعية وليست طبيعيّة إذ ليس من المعقول أن يبقى السعر على هذا المحور الى وقت طويل إلا إذا إستمرّ هذا الضخ مطولا وهذا امرا غير ممكن لانه بحاجة الى اموال طائلة، وبالتالي هذا الضح لن يستمر طويلاً إذا كانت أهدافه سياسيّة لا اقتصادية”.